شبكة بلاد ثمالة




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

07-26-2008 05:33 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد للة رب العالمين, القائل في محكم التنزيل,ياايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوب وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم , والصلات والسلام على رسول اللة وآلة وصحبة ومن والاة ,,وبعد:حين اطلاعي على الموقع وما تفضل به الأخوه من معلومات عن ثماله وديارها ونسبها كنت احد المستفيدين , ورغبت في المساهمه في اثراء الموقع بحيث ابدأ من حيث انتهى الأخوه تجنبا للتكرار , وان انتهج الأسلوب القصصي للتشويق والتبسيط والأبتعاد عن الأسلوب النمطي المبني على نقل المعلومه والأشاره لمصدرها ,لهذا وفى حدود قدراتي المحدوده سأكتب مستمدا تصوري من اقوال مفسري كتاب الله,ثم مما فهمته من بعض ما روي عن رسول الله ,ثم مما يوجد في مااطلعت عليه من كتب التاريخ والأنساب وما اقلها ليس تواضعا مني ولكن من مللي وقلة رغبتي في القراءه,ثم بالتحليل والأستنتاج والأستقراء لان انسان الأمس هو انسان اليوم, سلوكه انعكاس لثقافته وقدراته وبيئته ,,والأرض هي الأرض تحمل بصمات وآثار من قطنوها , ثم في النهايه لله سننا في خلقه لاتتبدل من تدبرها تعلم منها .....

لذا عندما ا تحدثت عن ثمالة ونسبها فلابد لي من السفر فى اعماق التاريخ وان طال السفر, وحط الرحال هناك في ضيافة حضارة دولة سبأ على مسافة من الزمن تزيد على ثلاثة آلاف عام,,,نعم والى ما قبل ذلك بكثير,,,,ولن يجد الباحث كبير عناء للخروج بتصور عن اغلب ماكان بتلك الحقبة من تفاسير اوثق وثيقه على وجة البسيطة هذا اليوم الا وهى القرآن الكريم.....ففى مجال الدين اباد اللة عادا لكفرها بريح صرصر عاتيه قبل قيام حضارة سبا بقرون كثيرة وعلى مسافة قريبة منها بالاحقاف,,,,,

ومن بعد عادعلى طريق التجارة الى الشام بوادى القرى اهلك اللة قوم صالح بالصيحة من فوقهم والرجفةمن تحتهم,,,,,وعلى طريقهم الى الشام ايضا كانت تنتشرالحنيفية دين بعض اهل ام القرى ومن حولها,,,,,وفى شمال غرب جزيرة العرب على طريق التجارة الى الشام بمدين اهلك اللة قوم شعيب بالصيحه وبيوم الظلة.....ومع ان سبأ كان الى جوارها وعلى طريقها للتجارة اراض للنبوءات وامم محقت بالعقوبات الا انها كانت تسجد للشمس من دون اللة فى عهد بلقيس الملكه التى كانت تستشير قومها ولا تقطع امرا حتى يشهدون وتدرء الحرب بالمساعى الدبلوماسيه بالرغم من كون قومها اولي قوة واولي بأس شديد, والتي اسلمت مع قومها على يدى من اعطاه اللة ملكا لاينبغى لاحد من بعده النبي سليمان عليه السلام وذلك قبل الهجره بالف وستمائة عام تقريبا....

امافى شؤون الدنيا فقد كانوا اصحاب حضارة الهمهم الله فنون تشيد البناء والزراعة واستصلاح الارض واستغلال المياه باقامة السدود وشق المجارى والقنوات لرى المزروعات,,,,ثم اكرمهم الله بالبركة فى الاوطان حيث جودة التربه واعتدال المناخ وندرة الآفات وتوفر عذب المياه وصلاح وتنوع الثمار والمزروعات والمفيد من الحيوانات, كما حباهم الله امنا فى ديارهم وطرق تجارتهم من والى الشام.حيث كانت قراهم آهلة متقاربة ترى من بعضها لايخاف المسافر بينها ليلا او نهارا ,وكذلك الحال بالنسبة لقرى امم غيرهم على طريقهم الى الشام,,,, بلدة طيبة ورب غفور.... ولكن سبا بطرت معيشتها فكفرت بانعم اللة فعاقبها ربها و تحول الماء الذى كان بالامس نعمه الى نقمة, فارسل اللة سيل العرم الذى هدم سد مارب وربما جرف معه كل ماكان على جانبي الاودية من البساتين الغناء والمزروعات الخضراء وتربتها وابنيتها وآبارها وقنوات ريها,,,,ونزع الله بركاتها وحل محلها الجفاف ولأفات واشجارالاراك والاثل والطلح.وشىء من سدر قليل.....اما القرى الظاهره الامنة فقد سالوا اللة ان يباعد بين اسفارهم فمزقهم اللة كل ممزق وجعلهم احاديث وعبرة لامم غيرهم....وعندما تحول الحال وساء المآل لم يطب المقام بعد ان انهارت الحضاره وتوارت الوفرة ولم يعد هناك بدا من الرحيل حيث بدأت هجرة القبائل تباعا ومنهم الغساسنه الذبن ذهبوا الى الشام, والمناذرة الذين توجهوا للعراق, والاوس والخزرج الذين استقروا بيثرب, وخزاعة التى حلت بمكة,اما قبيلة الازد فقد توجه فرع منها الى عمان وعرفوا فيما بعد بازد عمان, والفرع الثانى وهو ازد شنؤة فقد تفرقوا على امتداد جبال عسير حتى الطائف , ومنهم بطن من بطون ازد شنؤه استقر بوادى جفن جنوب شرق الطائف وهم ثماله..

.ومن المؤكد ان افرادا من القبيلة قد استطلعت المكان قبل الرحيل اليه بزمان..........

انتهت الحلقة الاولى وسوف استانف الحديث فى الحلقة الثانيه عن القبيلة فى ارض الغربه بوادى جفن بعيدا عن قومها مصدر قوتها بواد غير ذى زرع بعد ان كانوا فى جنات وعيون ونعمة كانوا فيها فاكهين,,,,,,,,,,,,

كاتبها المستغين باللة ابو عبداللة:محمد بن عبداللة الساعدى الثمالى---سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لااله الا انت استغفرك اللهم واتوب اليك,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 881


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


محمد بن عبدالله الثمالي
تقييم
1.72/10 (14 صوت)