شبكة بلاد ثمالة




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

07-29-2008 09:41 PM


المسألة الرابعة : هل كانت ثمالة في الجاهلية وصدر الإسلام تسكن في وادي جفن ؟


( تقدم أن ثمالة من القبائل التي كانت تحيط بالطائف ، وقلنا إنها ليست في غرب الطائف ،
ولا شماله ، ولاشرقه ، بل إلى الجنوب أقرب . ثم حددنا موضعاً بعينه كانت تحله ثمالة ،
وهو قوسى ) .
وبقي أن نقول : ماهي منازلها الأخرى ؟ وإذا كانت ثمالة جيران ثقيف من الجنوب ،
فما هي حدود منازل ثقيف من الجنوب ؟ والتي تعتبر بداية حدود منازل ثمالة .
إن معرفة هذا تستلزم الحديث عن وادي جفن :


لمن هو ؟
ماهي حدوده ؟
ماعلاقة ثمالة بسد السملقي ، الذي يقع على هذا الوادي ؟


إن الإجابة عن هذه الأسئلة هي موضوع هذه الحلقة ، والحلقة القادمة إن شاء الله
وذلك على النحو الآتي :
أولاً : من كان يسكن وادي جفن في الجاهلية وصدر الإسلام ؟


هذا موضوع شائك ، ويحتاج لمناقشة هادئة ، وعلميةً وموثقةً بهدف الوصول
إلى نتائج مبررة بناءً على النصوص التي يمكن أن تخدم هذا الجانب ، فأقول :


1- وادي جفن قليل الورود في كتب المواضع ، ولم يزد ياقوت على قوله :
\" ناحية بالطائف \" ولم يذكره البكري ، وفي لسان العرب : \" اسم موضع \"
لكن ورد ذكره في كتاب صفة جزيرة العرب للهمداني المتوفى سنة 334هـ
( وهو أفضل كتاب وصل إلينا في وصف السراة وأوديتها وجبالها وسكانها .....)


قال الهمداني : \".. ومن يماني الطائف (أي الجنوب ) وادٍ يقال له
( جفن ) لثقيف ، وهو بين الطائف وبين معدن البرام \" .


وهو وصف دقيق وصحيح لموقع جفن بين الطائف والمعدن ، والشاهد فيه هنا هو أنه
ذكر أن وادي جفن لثقيف في ذلك الوقت ، أي أنه ليس لقبيلة ثمالة .


ولم أعثر على أي نص قديم يصرح بأن وادي جفن لثقيف أو لغيرها من القبائل ،
عدا هذا النص . لكن وردت نصوص أخرى تؤيد هذا النص وإن لم تصرح بذلك ،
كما سيأتي .


2- جاء في معجم البلدان عند رسم ( كوثر ) قال :\" قرية بالطائف وكان الحجاج
بن يوسف معلماً بها ، وقال الشاعر :
أينسى كليبٌ زمان الهزال / وتعليمه صبية الكوثر؟ \"


والمقصود بكليب هنا هو الحجاج بن يوسف الثقفي ، والشاعر يذكره بزمان الضعف ،
حينما كان معلماً للصبيان في قرية الكوثر .
فأين هي قرية الكوثر هذه ؟ قال السالمي : (قرية تاريخية بوادي الصخيرة
من جنوبي الطائف... عند ركبانها الشمالية يلتقي سيل جفن بسيل بني سالم ،
ثم يدفعان في شيحاط ، ثم لية ، يرتبط اسمها بالحجاج بن يوسف الثقفي يوم كان
معلما للصبيان بها...ويقال كان عندها عينٌ ومسجد باسم الحجاج بن يوسف ).


قلت : هذا احتمال قوي وأن الحجاج بن يوسف كان في وادي جفن . والعين المذكورة
لعلها عين شيحاط ، فهي قريبة جدا من القرية .
وقد اشتهر أن الحجاج ابن يوسف كان في أول عمره معلماً للصبيان. لكن أين كان
يعلمهم ؟ هل كان يعلمهم في الطائف المدينة أم خارجها ؟ .
النص المتقدم يشير إلى أنه كان يعلمهم في قرية الكوثر ، وتوجد نصوص أخرى
تؤكد أن الحجاج كان يعلم الصبيان في القرى ،ومنها قول الشاعر مالك الخريت :


فلولا بنومروان كان ابن يوسف / كما كان عبدا من عبيد زيادِ
زمان هو العبد المقر بذله / يراوح صبيان القرى ويغادي


فقوله ( يراوح صبيان القرى ويغادي ) دليلٌ على أنه يروح ويغدو بين القرى لتعليم
صبيانها ، بما في ذلك قرية الكوثر المتقدمة.


والشاهد في هذا كله أن الحجاج بن يوسف الثقفي كان يعلم الصبيان في قرية الكوثر
على وادي جفن ، مما يؤيد قول الهمداني بأن وادي جفن لثقيف ، أو على أقل تقدير
أسفل الوادي ( الصخيرة وما حولها ) .
وهناك نصوص ودلائل أخرى تدل على أن الحجاج وثقيفاً كانوا في وادي جفن ،
كما سيأتي .


3- قال الشاعر محمد بن عبدالله النميري الثقفي ، يذكر وادي جفن :


طربت وهاجتك المنازل من جفنِ / ألا ربما يعتادك الشوق بالحزنِ


فهذا شاعر ثقفي يطرب لذكر وادي جفن ، وتهتاج عواطفه لمشاهدة المنازل
من وادي جفن ، مما يدل على معرفته به وقربه منه .


لكن لماذا تهيج منازل جفن شجون النميري الثقفي ؟


الجواب في نظري ، أن النميري اشتهر بالتشبيب بزينب أخت الحجاج بن يوسف ،
وهذا مشهور ومذكور في كثير من قصائده ، ومنها قوله في القصيدة التي
مطلعها البيت السابق :


طربت وهاجتك المنازل من جفنِ / ألا ربما يعتادك الشوق لاحزن


قال فيها :


نظرت إلى أظعان زينب باللوى / فأعولتها لو كان إعوالها يغني


ومن أشهر قصائده في ذكر زينب ، قصيدته حين رآها في الحج قال:


ولم تر عيني مثل سرب رأيته / خرجن من التنعيم معتمرات
مررن بفخ ثم رحن عشـــيةً / يلبـيـن للرحمن مـؤتجراتِ
تضوع مسكاً بطن نعمان إذ مشت به زينب في نسوةٍ خفرات
يخبئن أطراف البنان من التقى / ويخرجن وسط الليل مختمرات
ولما رأت ركب النميري راعها/ وكن من أن يلقينه حذراتِ


وتشبيب النميري بزينب أخت الحجاج مذكور في أغلب كتب الأدب ، والذي أردت
قوله هنا هو : الربط بين النميري، وزينب أخت الحجاج، ووادي جفن .
فإذا كانت المنازل من جفن تهيج مشاعر النميري ، فما ذاك إلا بسبب أن هذه المنازل
تسكن بمن يحب ، أعني زينب أخت الحجاج، كما قال المجنون :


أمر على الديار ديار ليلى / أقبل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حب الديار سكن قلبي/ ولكن حب من سكن الديارا


فوادي جفن إذاً كان يعج بثقيف : مابين معلم صبيان ،
وبين صبيان يتعلمون ، ومابين عشاق ومعشوقين .


4- وقرأت نصاً في سير أعلام النبلاء عند ذكر عبدالرحمن بن عائذ الثمالي
( من كبار التابعين )وكان ممن خرج على الحجاج مع القراء ، وأسر يوم الجماجم ،
فعفا عنه الحجاج لجلالته ، قال الذهبي :\" قيل إن الحجاج قال له : كيف أصبحت ؟ قال :
لا كما يريد الله ، ولا كما يريد الشيطان ، ولا كما أريد . قال : ويحك ماتقول ؟ قال :
نعم يريد الله أن أكون عابداً زاهداً وما أنا كذلك . ويريد الشيطان أن أكون فاسقاً مارقاً ،
وما أنا بذك . وأريد أن أكون مخلى في بيتي آمناً في بيتي ، وما أنا بذك .
فقال الحجاج أدب عراقي ، ومولد شامي ، وجيراننا إذ كنا بالطائف . خلوا عنه \"


فالحجاج في هذا النص يتذكرجيرة ثمالة له ولا شك أنه يعني جيرتهم في وادي جفن
مسكن الحجاج قديما . والمهم هنا هو تحديد وادي جفن ، و أين تنتهي ديار الحجاج
من هذا الوادي ، وأين تبدأ ديارابن عائذ ؟




هذا هو موضوع الحلقه القادمة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 975


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الحارث بن همام
تقييم
1.20/10 (15 صوت)