شبكة بلاد ثمالة




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مدونة مشرف عام الشبكة
أصحاب الأخدود أطلالهم ومواقف رهيبة
أصحاب الأخدود أطلالهم ومواقف رهيبة
07-27-2011 05:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلاً بكم أيها الكرام في موضوع جديد في هذا القسم الرائع

اطلعتم على عنوان الموضوع ...وعرفتم المقصود للموضوع..


أصحاب الأخدود قصة قوم ذكروا في القرآن. تتعلق القصة حول قيام الملك يوسف ذو النواس الحميري بحرق سكان مدينة الأخدود قبل أكثر من 1500 عام عقاباً لهم على إيمانهم بالله، ولم يعلم عنهم أحد شيئاً حتى ورد ذكرهم في القرآن الكريم.











وحقيقة أني ترددت كثيرا في طرح الموضوع ..ولا أدل من ذلك إن قلت لكم أن هذه الصور وتاريخ إلتقاطها كان بتاريخ 1/11/1430هـ

هذا التردد خشية الوقوع في محظور شرعي!!!أو أن يكون لي دور في ذلك!!!

فجزء كبير من الصور تتحدث عن تراث الظالمين!!وقد ننجرف إلى الاعجاب بحضارة وقوة وجبروت هؤلاء الظلمة .

وهدفي الحزن والآسى على مآل المؤمنين الصابرين على دينهم..
وذاك المشهد الرهيب وأخذ العظة والعبرة منه ....حين تأتي المرأةُ معها طفلُها الرضيعُ تحملُه، حتى إذا أوقفت على شفيرِ الحفرةِ والنارُ تضطرمُ فيها يرتجف قلبها، لا خوفاً من النار ولكن رحمةً بالطفل. فيُنطقُ اللهُ الطفلَ الرضيع ليقولَ لها مؤيدا مثبتاً مصبراً: يا أمه اصبري فأنك على الحق. فتتقحم المرأةُ الضعيفةُ والطفل الرضيع، تتقحمان هذه النار.

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (&#1633 وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (&#1634 وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (&#1635 قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (&#1636 النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (&#1637 إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (&#1638 وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (&#1639 وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (&#1640﴾



والسبب في ذلك عندما رفض الغلام (قصته المعروفة للجميع ) أن يرجع عن دينه..
فأمر الملك بحفر شقّ في الأرض، وإشعال النار فيها. ثم أمر جنوده، بتخيير الناس، فإما الرجوع عن الإيمان، أو إلقائهم في النار. ففعل الجنود ذلك،


ورغم مرور آلاف السنين، ما زالت العظام الهشة السوداء والرماد الكثيفة شاهدة على الحريق الهائل الذي أصاب مدينة الاخدود في عام 525 م. وللآن تروي تلك الأطلال والمباني قصة أصحاب الأخدود الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم.

"رقمات" أو مدينة الأخدود الأثرية والتي تقع على مساحة 5 كم مربعة على الحزام الجنوبي من وادي منطقة نجران (جنوب السعودية) ما زال يكتنفها الغموض والأسرار رغم عمليات التنقيب والحفر المتواصل لمدة عشر سنوات متتالية. ويشير علماء الآثار في منطقة نجران إلى أن منطقة الاخدود الأثرية تحتاج إلى مايقارب 30 سنة لمعرفة جميع أسرارها، وان ماتم اكتشافه للآن لا يمثل إلا جزءاً من آثارها ومعالمها

وأن كان هناك أحد الباحثين من يستبعد أن تكون هذه المنطقة المعروفة هي التي شهدت أحداث أهل الأخدود!

وتعد مدينة الأخدود في نجران من أغنى المواقع الآثريه في شبه الجزيرة العربية حالياً لما تحتويه من كتابات ونقوشات على الأحجار يعود تاريخها إلى أكثر من 1750 سنة تقريباً.


لمشاهدة التقرير والصور ـ فضلا اضغط هنا

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1685


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.02/10 (48 صوت)