شبكة بلاد ثمالة




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

حول الموقع


حول الموقع
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

يسرنا ويسعدنا أن نرحب بجميع الزوار الكرام الذين شرفوا هذا الموقع الجديد ( شبكة بلاد ثمالة ) على شبكة المعلومات العالمية والذي يعد إنجازاً والأول من نوعه في تخصصه بهذه القبيلة، تاريخها وحاضرها وشموليته لكثير من الحقائق والأخبار والتواريخ عنها التي لم يتناولها كتاب أو ديوان .
ويأتي الهدف من هذا الموقع هو التعريف بهذه القبيلة العربية وبماضيها وتاريخها ، بالإضافة إلى توثيق عرى التواصل وتقوية روابط التلاحم وزيادة وسائل التعارف فيما بين أفراد هذه القبيلة الذين عرفوا على مر التاريخ بالكرم والشهامة وطيب الأعراق ، حيث يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :

( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فان صلة الرحم محبة من الأهل ، مثراة في المال ، منسأة في الأثر ) رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني في الصحيحة ( 276 ) .
وعن علي رضي الله عنه : أكرم عشيرتك فإنهم جناحك الذي تطير به ، وبهم تصول وتجول ، هم العدة عند الشدة ، أكرم كريمهم ، وعد سقيمهم ، أشركهم في أمورك ، يسر على معسرهم ، ولا يكن أهلك أشقى الخلق بك ..
ولم يكن القصد منه هو بث التعصب والتحزب، أو الفخر فليس الفخر بما فعله الآباء وإنما الفخر بما يفعله ويقدمه الإنسان إلى أمته ومجتمعه .
ولا شك أن هذا الموقع ما وُجد على هذه الشبكة إلا ليكتمل عقده وينتشر ذكره بدعم ومشاركة كافة أبناء هذه القبيلة المباركين بما لديهم من معلومات وأخبار وقصص وتواريخ في حياة هذه القبيلة في الماضي والحاضر ، وبكل ما هو نافع ومفيد للجميع .
ومن خلال هذه الشبكة فإننا نسعى إلى تحقيق عدد من الأهداف ، منها :
- إثراء هذه الشبكة شمولياً بالمعلومات والأخبار والتواريخ والقصص في كافة النواحي والجوانب الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والتاريخية من خلال تعاون الجميع مع هذه الشبكة عموماً وأبناء القبيلة خصوصاً لو بشيء يسير قليل .
- توفير الفرص من خلال هذه الشبكة للتعارف والترابط بين أفراد هذه القبيلة الكبيرة ومد جسور التواصل والترابط فيما بينهم في كل مكان .
وكلنا أمل في تحقيق هذه الأهداف وغيرها بتعاون وتكاتف الجميع ..

وفي الختام فليعذرني كل من اطلع على هذه الصفحات فوجد زللاً أو خطأً أو نقصاً فإن هذا من طبع البشر ولم يسلم منه أحد ، فإن رأيت ما يسرك فأخبر غيرك عنه ، وإن رأيت غير ذلك فأخبرنا وكن لنا عوناً على إصلاحه وتصحيحه .
ونسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم ، وأن يوفقنا لما فيه الخير والصلاح ، إنه سميع قريب .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،
المشرف العام على الموقع
أبو عبدالرحمن

أحمد بن محمد بن عبدالله الثمالي